الصفحة الرئيسية



السيرة الذاتية

محاضرات دينية عامّة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

بحث الأصول (دورة جديدة)

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتاب الصلاة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتاب الصدقة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتاب الخمس

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المكاسب المحرّمة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتاب البيع

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

بحث الاصول

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

بحث الرجال

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

الأرشيف الصوتي

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

البحث :


  

جديد الموقع :



 الدرس 154 _ النقد والنسيئة 16

 الدرس 153 _ النقد والنسيئة 15

 الدرس 152 _ النقد والنسيئة 14

 الدرس 151 _ النقد والنسيئة 13

 الدرس 150 _ النقد والنسيئة 12

 الدرس 149 _ النقد والنسيئة 11

 الدرس 148 _ النقد والنسيئة 10

 الدرس 147 _ النقد والنسيئة 9

 الدرس 146 _ النقد والنسيئة 8

 الدرس 145 _ النقد والنسيئة 7

خدمات :
   • الصفحة الرئيسية
   • أرشيف المواضيع
   • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
   • أضف الموقع للمفضلة
   • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 الدرس 261 _ تنبيهات الإستصحاب 82

 الدرس 1140 _كتاب الخمس 20

 الدرس 131 _ شروط العوضين 37

 الدرس360 _القيام في الصلاة 1

 الدرس 100_ التكسّب الحرام وأقسامه (95). خامسها: تعلَّق حقّ غير البائع به

 الدرس 790 _ احكام السهو في الصلاة 18

 الدرس 53 _ أصالة الاشتغال 5

 الدرس 41 _ الاجتهاد والتقليد 41

 الدرس 825 _ صلاة المسافر 35

 الدرس 456 _ القراءة في الصلاة 22

إحصاءات :
   • الأقسام الرئيسية : 12

   • الأقسام الفرعية : 87

   • عدد المواضيع : 1978

   • التصفحات : 2728515

   • التاريخ : 27/01/2023 - 17:58

  • القسم الرئيسي : كتاب الصدقة .

        • القسم الفرعي : مبحث الصدقة / الصدقة 2022 .

              • الموضوع : الدرس 1121 _كتاب الصدقة 16 .

الدرس 1121 _كتاب الصدقة 16



لمشاهدة الفيديو يمكنكم الدخول على الرابط التالي:

 الخميس 17 تشرين الثاني 2022 -  الدرس رقم: 16

لتحميل الدرس النصي يمكنكم الدخول على الرابط التالي:

نتيجة بحث الصور عن تلغرام

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*قال الشهيد الأول (رحمه الله) في الدروس: أمَّا الواجبة، فإظهارها أفضل مطلقاً.

 ذكر جماعة من الأعلام أنَّ كون صدقة السِّرّ أفضل من الجهر بها إنَّما هو مخصوص بالصَّدقة المندوبة، أمَّا الصَّدقة الواجبة فالأفضل إظهارها، وقدِ استُدلّ لذلك بجملة من الرِّوايات:

 منها: مرسلة ابن بكير عن أبي جعفر (عليه‌ السَّلام): ((في قوله عزَّ وجلَّ "إِن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ" قَالَ: يَعْنِي النَّافِلَةَ، إِنَّهُمْ كَانُوا يَسْتَحِبُّونَ إِظْهَارَ الْفَرَائِضِ وَكِتْمَانَ النَّوَافِلِ)) [1]. ولكنَّها ضعيفة بالإرسال، فالتَّعبير عنها بالموثَّقة في غير محلِّه. 

 ومنها: حسنة أبي بصير -يعني ليث بن البختري- عن أبي عبد الله (عليه‌ السَّلام): ((في قوله تعالى: "إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالمَسَاكِينِ" -إلى أن قال:- فكلُّ ما فرض الله عليك فإعلانُه أفضل من إسرارِه، وكلُّ ما كان تطوُّعاً فإسراره أفضل من إعلانه، ولو أنَّ رجلاً يحمل زكاة ماله على عاتقه فقسَّمها علانيةً كان ذلك حسناً جميلاً))[2].

 ومنها: موثَّقة إسحاق بن عمَّار عن أبي عبد الله (عليه ‌السَّلام): ((في قول الله عزَّوجلّ: "وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ"، فقال: هي سوى الزَّكاة، إنَّ الزَّكاة علانيَّة غير سِرّ)) [3].

 ومنها: مرسلة الشَّيخ المفيد في المقنعة، قَاْل: ((قَاْل (عليه ‌السلام) في قوله تعالى: "إِن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ"، قَاْل: نزلت في الفريضة "وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ"، قَاْل: ذلك في النَّافلة)) [4]. وهي ضعيفة بالإرسال.

 ومنها: ما في مجمع البيان قَاْل: روى عليّ بن إبراهيم بإسناده عن الصَّادق (عليه ‌السلام) قَاْل: ((الزَّكاة المفروضة تخرج علانيّةً وتدفع علانيّةً، وغير الزَّكاة إنْ دفعه سرّاً فهو أفضل)) [5]. وهي ضعيفة بالإرسال.

 أقول: مقتضى الجمع بين هذه الرِّوايات وبين الأدلَّة الدَّالّة على أفضليّة السِّرّ من الجهر بها هو تخصيص تلك الأدلَّة المندوبة، أي أنَّ المندوبة الأفضل أن تكون سِرّاً، وأمَّا الواجبة فالأفضل هو الجهر بها، هذا هو الإنصاف، وفاقاً للمصنِّف (رحمه الله)، وجماعة من الأعلام.

 بقي شيء في المقام، وهو: أنَّه يستحبّ التّصدُّق بنصف المال، كما في صحيحة الحلبيّ قَاْل: ((سألتُ أبا عبد الله (عليه‌ السلام) -إلى أن قال:- فقال: إنَّ الحسن بن عليّ(عليه ‌السلام) قاسم ربَّه ثلاث مرَّات حتَّى نعلاً ونعلاً وثوباً وثوباً وديناراً وديناراً، وحجّ عشرين حجَّةً ماشياً على قدميه)) [6].

 

[1] الكافي: ج4، ح1، ص60، باب النوادر.

[2] وسائل الشيعة: باب 54 من أبواب المستحقين للزكاة، ح1.

[3] وسائل الشيعة: باب 54 من أبواب المستحقين للزكاة، ح2.

[4] وسائل الشيعة: باب 54 من أبواب المستحقين للزكاة، ح5.

[5] وسائل الشيعة: باب 54 من أبواب المستحقين للزكاة، ح8.

[6] وسائل الشيعة: باب 52 من أبواب الصدقة، ح1.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الخميس: 17-11-2022  ||  القرّاء : 160





تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net