الصفحة الرئيسية



السيرة الذاتية

بحث الاصول

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الاصول العملية (269)

   • التعادل والتراجيح (39)

   • الاجتهاد والتقليد (55)

   • مقدمات علم الأصول (69)

   • مبحث الأوامر (127)

   • مبحث النواهي (قريبا) (0)

بحث الفقه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • مبحث القراءة في الصلاة (65)

   • مبحث الركوع (9)

   • مبحث السجود (16)

   • مبحث التشهد والتسليم (27)

   • أفعال المرأة في الصلاة (1)

   • مبحث مكروهات الصلاة (4)

   • مبحث مستحبات الصلاة (19)

   • مبحث قواطع الصلاة (30)

   • مبحث صلاة الجمعة (44)

   • مبحث صلاة العيدين (22)

   • مبحث صلاة الآيات (20)

   • مبحث صلاة الاستسقاء (9)

   • مبحث الصلوات المستحبة (19)

   • مبحث أحكام الخلل في الصلاة (27)

   • مبحث أحكام الشك في الصلاة (21)

   • مبحث أحكام السهو في الصلاة (18)

   • مبحث صلاة المسافر (68)

   • مبحث صلاة الخوف (13)

   • مبحث صلاة الجماعة (59)

المكاسب المحرّمة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • فضل التكسب (5)

   • التكسب الحرام وأقسامه (125)

بحث الرجال

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • علم الرجال والحاجة إليه (9)

   • عبارات التوثيق والتضعيف (5)

   • الأصول الرجالية (9)

   • اعتبار روايات الكتب الأربعة (10)

   • التوثيقات الضمنية (العامة) (31)

   • فوائد رجالية (16)

   • تطبيقات عملية في علم الرجال (7)

   • تحمّل الرواية ونقلـها وآداب نقلها (10)

   • أقسام الخبر (8)

   • التضعيفات العامة (15)

الأرشيف الصوتي

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • بحث الاصول (559)

   • بحث الفقه (491)

   • بحث الرجال (120)

   • المكاسب المحرمة (130)

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الكتب الفقهية (5)

   • الكتب الأصولية (6)

   • علم الرجال (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 الدرس 195 _ المقصد الأول في الاوامر 127

 الدرس 194 _ المقصد الأول في الاوامر 126

 الدرس 193 _ المقصد الأول في الاوامر 125

 الدرس 192 _ المقصد الأول في الاوامر 124

 الدرس 191 _ المقصد الأول في الاوامر 123

 الدرس 190 _ المقصد الأول في الاوامر 122

 الدرس 189 _ المقصد الأول في الاوامر 121

 الدرس 188 _ المقصد الأول في الاوامر 120

 الدرس 187 _ المقصد الأول في الاوامر 119

 الدرس 186 _ المقصد الأول في الاوامر 118

خدمات :
   • الصفحة الرئيسية
   • أرشيف المواضيع
   • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
   • أضف الموقع للمفضلة
   • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 الدرس 14 _ التعادل والتراجيح 14

 الدرس 446 _ القراءة في الصلاة 12

 الدرس 46 _ مقدمات علم الاصول 46

 الدرس 28 _ التكسّب الحرام وأقسامه (23). أحدها: ما حرم لعينه: الغشّ الخفيّ.

 الدرس 919 _ صلاة الجماعة 48

 الدرس 169 _ المقصد الأول في الاوامر 101

 الدرس 42 _ التوثيقات العامة (الضمنية) 9

 الدرس 267 _ تنبيهات الإستصحاب 88

 الدرس 42 _ مقدمات علم الاصول 42

 الدرس 703 _ صلاة الإستسقاء 4

إحصاءات :
   • الأقسام الرئيسية : 7

   • الأقسام الفرعية : 48

   • عدد المواضيع : 1315

   • التصفحات : 1423697

   • التاريخ : 15/06/2021 - 03:47

  • القسم الرئيسي : بحث الرجال .

        • القسم الفرعي : الأصول الرجالية / بحث الرجال .

              • الموضوع : الدرس 19 _ الاصول الرجالية 5 .

الدرس 19 _ الاصول الرجالية 5



ثانياً: كيفية وصوله إلينا وإمكانية الاعتماد عليه

بعد أن عرفت أنّ الواصل إلينا هو خصوص كتاب الضعفاء من الكتابين المدّعى نسبتهما إلى ابن الغضائري، فإنّ أوّل من وجد هذا الكتاب على ما يبدو هو السيد جمال الدين أحمد بن طاووس الحسين الحلّي رحمه الله، فأدرجه في كتابه (حلّ الإشكال في معرفة الرجال)، حيث جمع فيه عبارات الأصول الخمسة الرجالية المتقدّمة وهذا الكتاب، ولكنّه نصّ على أنّه لا طريق له ولا سند متصل إليه؛ حيث قال في أوّل كتابه: «ولي بالجميع روايات متّصلة سوى كتاب ابن الغضائري»[1].

ولا يخفى، أنّ الوِجادة لا اعتداد بها إلاّ إذا كانت محفوفة بما يدلّ على صحّة نسبة الكتاب إلى صاحبه، كما بالنسبة إلى كتاب محمد بن علي بن محبوب الذي استطرف ابن إدريس رحمه الله من رواياته في مستطرفات السرائر، فإنّ هذا الكتاب وإن كان ابن إدريس قد وجده، ولا طريق له إليه بالخصوص إلاّ أنّه وجده بخط جدّه الشيخ الطوسي الذي يعرفه، ولمّا كان طريق الشيخ إلى كتاب محمد بن علي بن محبوب صحيحاً، فلا انقطاع، لذلك فأحاديثه مستثناة من بقية أحاديث المستطرفات، لسلامتها من آفة الانقطاع.

إذاً، لا طريق لابن طاووس إلى كتاب ابن الغضائري، وإنّما أدرج كلّ من العلاّمة وابن داود (رحمهما الله) كتابه في كتابيهما تأثراً بأستاذهما.

ثمّ إنّ كتاب (حل الإشكال) كان موجوداً بخطّ مصنّفه عند الشهيد الثاني رحمه الله، ثمّ انتقل إلى ولده الشيخ حسن رحمه الله صاحب المعالم، فاستخرج منه كتابه الموسوم بـ (التحرير الطاووسي)، ثمّ انتقلت تلك النسخة بعينها إلى المولى عبد الله بن الحسين التستري رحمه الله المتوفّى سنة  للهجرة، فاستخرج منها خصوص عبارات كتاب الضعفاء، المنسوب إلى ابن الغضائري، مرتّباً على الحروف وذكر في أوّله سبب استخراجه فقط.

ثمّ أدخل تلميذه المولى عناية الله القهبائي رحمه الله تمام ما استخرجه المولى عبد الله المذكور، في كتابه مجمع الرجال المجموع فيه الكتب الخمسة الرجالية.

وإليك نصّ ما ذكره المولى عبد الله التستري حسب ما نقله عنه تلميذه القهبائي في مقدّمة كتابه (مجمع الرجال): «إعلم أيّدك الله وإيانا أنّي لمّا وقفت على كتاب السيد المعظم السيد جمال الدين أحمد بن طاووس في الرجال، فرأيته مشتملاً على نقل ما في كتب السلف، وقد كنت رزقت بحمد الله النافع من تلك الكتب، إلاّ كتاب ابن الغضائري، فإنّي كنت ما سمعت له وجوداً في زماننا، وكان كتاب السيّد هذا بخطّه الشريف مشتملاً عليه، فحداني التبرّك به مع ظنّ الانتفاع بكتاب ابن الغضائري أن أجعله منفرداً عنه، راجياً من الله الجواد الوصول إلى سبيل الرشاد»[2].

إذا عرفت ذلك، فالإنصاف: أنّ كتاب ابن الغضائري لم يصلنا بطريق صحيح، وبالتالي لا يمكن الاعتماد عليه.

مع الإشارة إلى ذهاب البعض إلى أنّه كتاب موضوع، وأنّ الغاية منه تشويه صورة المذهب الحقّ عن طريق تضعيف الأصحاب ولو لمجرّد نقلهم روايات في مدائح آل محمد (ص) يراها غلوّاً، حتّى نسب إلى السيد الداماد رحمه الله أنّه قال في رواشحه: «قلّ أن يسلم أحد من جرحه أو ينجو ثقة من قدحه»[3].

 

[1] كليات في علم الرجال، ص82.

[2] كليات في علم الرجال، ص83.

[3] كليات في علم الرجال، ص90.

الموضوع السابق الموضوع التالي

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الخميس: 19-02-2015  ||  القرّاء : 534





تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net