الصفحة الرئيسية



السيرة الذاتية

بحث الاصول

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الاصول العملية (269)

   • التعادل والتراجيح (39)

   • الاجتهاد والتقليد (55)

بحث الفقه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • مبحث القراءة في الصلاة (65)

   • مبحث الركوع (9)

   • مبحث السجود (16)

   • مبحث التشهد والتسليم (27)

   • أفعال المرأة في الصلاة (1)

   • مبحث مكروهات الصلاة (4)

   • مبحث مستحبات الصلاة (19)

   • مبحث قواطع الصلاة (30)

   • مبحث صلاة الجمعة (44)

   • مبحث صلاة العيدين (22)

   • مبحث صلاة الآيات (20)

   • مبحث صلاة الاستسقاء (9)

   • مبحث الصلوات المستحبة (19)

   • مبحث أحكام الخلل في الصلاة (27)

   • مبحث أحكام الشك في الصلاة (21)

   • مبحث أحكام السهو في الصلاة (18)

   • مبحث صلاة المسافر (68)

   • مبحث صلاة الخوف (13)

   • مبحث صلاة الجماعة (6)

بحث الرجال

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • علم الرجال والدراية والحاجة إلى علم الرجال (9)

   • عبارات التوثيق والتضعيف (5)

   • الأصول الرجالية (9)

   • اعتبار روايات الكتب الأربعة (10)

   • التوثيقات الضمنية (العامة) (31)

   • تطبيقات عملية في علم الرجال (7)

   • تحمّل الرواية ونقلـها وآداب نقلها (10)

   • أقسام الخبر (8)

   • التضعيفات العامة (15)

   • فوائد رجالية (16)

المكاسب المحرّمة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • فضل التكسب (5)

   • التكسب الحرام وأقسامه (72)

الأرشيف الصوتي

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • بحث الاصول (363)

   • بحث الفقه (438)

   • بحث الرجال (120)

   • المكاسب المحرمة (77)

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الكتب الفقهية (5)

   • الكتب الأصولية (6)

   • علم الرجال (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 الدرس 877 _ صلاة الجماعة 6

 الدرس 876 _ صلاة الجماعة 5

 الدرس 875 _ صلاة الجماعة 4

 الدرس 77_ التكسّب الحرام وأقسامه (72). ثانيهما: ما حرم لغايته: بيع العنب ليعمل خمرا / بيع الخشب ليعمل صنما وغير ذلك.

 الدرس 76_ التكسّب الحرام وأقسامه (71). ثانيهما: ما حرم لغايته: بيع العنب ليعمل خمرا / بيع الخشب ليعمل صنما وغير ذلك.

 الدرس 75_ التكسّب الحرام وأقسامه (70). ثانيهما: ما حرم لغايته: بيع العنب ليعمل خمرا / بيع الخشب ليعمل صنما وغير ذلك.

 الدرس 74_ التكسّب الحرام وأقسامه (69). ثانيهما: ما حرم لغايته: بيع العنب ليعمل خمرا / بيع الخشب ليعمل صنما وغير ذلك.

 الدرس 73_ التكسّب الحرام وأقسامه (68). ثانيهما: ما حرم لغايته: حُكْم إجارة السُّفن والدَّابَّة والمساكن للمحرَّمات

 الدرس 72_ التكسّب الحرام وأقسامه (67). ثانيهما: ما حرم لغايته: في عَمَل السِّلاح وبيعه لأعداء الدِّين 2

 الدرس 71_ التكسّب الحرام وأقسامه (66). ثانيهما: ما حرم لغايته: في عَمَل السِّلاح وبيعه لأعداء الدِّين 1

خدمات :
   • الصفحة الرئيسية
   • أرشيف المواضيع
   • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
   • أضف الموقع للمفضلة
   • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 الدرس 778 _ احكام السهو في الصلاة 6

 الدرس 120 _ فوائد رجالية 16

 الدرس 161 _ الإستصحاب 22

 الدرس 245 _ تنبيهات الإستصحاب 66

 الدرس 44 _ التكسّب الحرام وأقسامه (39). أحدها: ما حرم لعينه: الكذب.

 الدرس 66 _ تنبيهات العلم الجمالي 12

 الدرس 50 _ التوثيقات العامة (الضمنية) 17

 الدرس 9 _ الاجتهاد والتقليد 9

 الدرس 20 _ الاصول العملية: البراءة 18

 الدرس 86 _ أقسام الخبر 6

إحصاءات :
   • الأقسام الرئيسية : 7

   • الأقسام الفرعية : 45

   • عدد المواضيع : 1014

   • التصفحات : 1022597

   • التاريخ : 25/10/2020 - 17:21

  • القسم الرئيسي : بحث الاصول .

        • القسم الفرعي : الاجتهاد والتقليد / بحث الاصول .

              • الموضوع : الدرس 53 _ الاجتهاد والتقليد 53 .

الدرس 53 _ الاجتهاد والتقليد 53



القول الرابع: ما عن ظاهر ابن إدريس من أن العدالة عبارة عن: اجتناب جميع الكبائر التي منها الإصرار على الصغائر واقعاً سواء كان ذلك عن ملكة أو كان بعضها عنها، والآخر عن مجرّد اتفاق. وقد اتضح جوابه ممّا تقدّم.

والإنصاف، أن العدالة كما عرفت: وهي الاستقامة الواقعية في جادة الشرع فيعتبر في كون الرجل عادلاً كونه في الواقع مواظباً على الطاعات ومجتنباً عن المعاصي الظاهرية والباطنية كالكبر والحسد والشرك والنفاق والرياء في العبادات، وغير ذلك من الأمور الخفيّة التي لا يطلع عليها غالباً إلّا علّام العيوب.
وبالجملة: فهي من الأوصاف الغير القابلة للإحساس، وإنما يستكشف وجودها بوجود آثارها كالمواظبة على فعل الطاعات والتجنّب عن المعاصي الباطنية والظاهرية. هذا ما يفهم من مجموع الأخبار المتقدمة، ولا يرد عليه شيء ممّا تقدّم، والله العالم.
ومن لوازم ما ذكرناه: هو زوال العدالة بمجرّد ارتكاب الذنب، وإنما تعود بالتوبة إلى الله تعالى. وبالجملة، فالتوبة أي الندامة على ما فعل مع الاستغفار من لوازم الاستقامة الواقعية في جادة الشرع. وعليه، فلا تقبل من الرجل بمجرّد قوله: ((تبت)) من دون معرفة الندم الباطني منه.
ثم أنه قد أشرنا سابقاً: أن العدالة لها مراتب متفاوتة، وليس المراد منها فيما أخذت موضوعاً لحكم من الأحكام خصوصاً أعلى المراتب التي لا يتخلف مقتضاها، ولا يغلبها المزاحم فإن ذلك خلاف إطلاق الأدلة ويستوجب ندرة وجودها بل يمتنع إحراز وجود هذه المرتبة في أكثر الأعصار فيلزم منه تعطيل الأحكام واختلال النظام بل يكفي حصول أدنى مراتب العدالة.

وقد اتضح ممّا تقدّم أيضاً: انه لا يشترط في حصول العدالة أن يكون اجتنابه عن المعاصي لشدّة ورعه وتقواه بل يكفي ولو لفقد المزاحم ممّن ضعفت شهوته عن المعصية لمرضٍ أو هرم ٍأو تشويش بال ونحو ذلك، فيصدق عليه انه اجتنب عن المعاصي فيكون عادلاً، وكذا لو كان ذلك لعدم الابتلاء أو لقصور الفاعل عن الحرام. والله العالم.

ثم أنه هل يعتبر في العدالة الاجتناب عن منافيات المروّة أم لا؟
والمراد بالمروّة -على حسب ما عرّفها جماعة من الأعلام-: هي أن لا يفعل ما تنفر النفوس عنه عادة وعرفاً، بحيث يُعدّ عيباً عند الناس أو خلاف المتعارف فيما بينهم وإن لم يكن محرماً شرعياً في نفسه، كما إذا خرج أحد الأعلام ومشى في الطريق من دون عمامة في بلد لا يتعارف فيه ذلك أو جلس في الطريق مع أكله للطعام في بلد لا يتعارف فيه ذلك أيضاً، ونحو هذه الأمور. هذا كلّه، إذا لم يلزم هتك نفسه المحترمة فيحرم حينئذٍ، لأنه مناف للعدالة لا من باب خلاف المروة بل من جهة ان الشارع المقدّس حرّمه.
والخلاصة: ان ذلك يختلف باختلاف الأشخاص والأزمنة والأمكنة.

إذا عرفت ذلك، فقد اعتبر جماعة من الأعلام في تحقق مفهوم العدالة: الاجتناب عن منافيات المروّة، بل نسبه الشيخ الأنصاري إلى المشهور بين من تأخر عن العلّامة حيث عرفوا العدالة بأنها هيئة راسخة تبعث على ملازمة التقوى والمروّة.
وأيضاً في الذخيرة والكفاية: دعوى الشهرة على اعتبار المروّة في عدالة الشاهد والإمام، بل عن الماحوزية: نقل حكاية الإجماع على ذلك، وعن ظاهر المفاتيح: أن المشهور جعلها جزءً من مفهوم العدالة.
والعجب، أن جماعة ممّن ذهبوا إلى اعتبار المروة في العدالة ذهبوا إلى أن ارتكاب المعصية الصغيرة لا يضّر بالعدالة، وهذا أمر غريب، إذ كيف تذهب العدالة بارتكاب أمر مباح مخالف لعادة الناس، قد رخصّ الشارع المقدّس بارتكابه، ولا تذهب بارتكاب ما منع الشارع المقدّس عن ارتكابه وهو المعصية الصغيرة؟

الموضوع السابق الموضوع التالي

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الإثنين: 24-02-2020  ||  القرّاء : 593





تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net