الصفحة الرئيسية



السيرة الذاتية

محاضرات عامة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • شهر رمضان المبارك (13)

   • المحاضرات الأسبوعية (13)

بحث الاصول

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الاصول العملية (269)

   • التعادل والتراجيح (39)

   • الاجتهاد والتقليد (55)

   • مقدمات علم الأصول (69)

   • مبحث الأوامر (127)

   • مبحث النواهي (قريبا) (0)

بحث الفقه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • مبحث القراءة في الصلاة (65)

   • مبحث الركوع (9)

   • مبحث السجود (16)

   • مبحث التشهد والتسليم (27)

   • أفعال المرأة في الصلاة (1)

   • مبحث مكروهات الصلاة (4)

   • مبحث مستحبات الصلاة (19)

   • مبحث قواطع الصلاة (30)

   • مبحث صلاة الجمعة (44)

   • مبحث صلاة العيدين (22)

   • مبحث صلاة الآيات (20)

   • مبحث صلاة الاستسقاء (9)

   • مبحث الصلوات المستحبة (19)

   • مبحث أحكام الخلل في الصلاة (27)

   • مبحث أحكام الشك في الصلاة (21)

   • مبحث أحكام السهو في الصلاة (18)

   • مبحث صلاة المسافر (68)

   • مبحث صلاة الخوف (13)

   • مبحث صلاة الجماعة (59)

المكاسب المحرّمة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • فضل التكسب (5)

   • التكسب الحرام وأقسامه (125)

بحث الرجال

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • علم الرجال والحاجة إليه (9)

   • عبارات التوثيق والتضعيف (5)

   • الأصول الرجالية (9)

   • اعتبار روايات الكتب الأربعة (10)

   • التوثيقات الضمنية (العامة) (31)

   • فوائد رجالية (16)

   • تطبيقات عملية في علم الرجال (7)

   • تحمّل الرواية ونقلـها وآداب نقلها (10)

   • أقسام الخبر (8)

   • التضعيفات العامة (15)

الأرشيف الصوتي

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • بحث الاصول (559)

   • بحث الفقه (491)

   • بحث الرجال (120)

   • المكاسب المحرمة (130)

   • محاضرات دينية عامة (26)

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الكتب الفقهية (5)

   • الكتب الأصولية (6)

   • علم الرجال (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المحاضرة 13 _ سلسلة محاضرات حول الدعاء 5

 المحاضرة 12 _ سلسلة محاضرات حول الدعاء 4

 المحاضرة 11 _ سلسلة محاضرات حول الدعاء 3

 المحاضرة 10 _ سلسلة محاضرات حول الدعاء 2

 المحاضرة 9 _ سلسلة محاضرات حول الدعاء 1

 المحاضرة 8 _ مناسبة شهادة الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله

 المحاضرة 7 _ دعوة الامام الصادق (عليه السّلام)

 المحاضرة 6 _ مناسبة شهادة الإمام الحسن المجتبى عليه السّلام

 المحاضرة 5 _ أهمية الصلاة

 المحاضرة 4 _ شهادة الإمام زين العابدين عليه السلام

خدمات :
   • الصفحة الرئيسية
   • أرشيف المواضيع
   • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
   • أضف الموقع للمفضلة
   • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 الدرس 36 _ تنبيهات البراءة 3

 الدرس 15 _ مقدمات علم الاصول 15

 الدرس 444 _ القراءة في الصلاة 10

 الدرس 13 _ مقدمات علم الاصول 13

 الدرس 200 _ تنبيهات الإستصحاب 21

 الدرس 906 _ صلاة الجماعة 35

 الدرس 770 _ احكام الشك في الصلاة 19

 الدرس 115 _ فوائد رجالية 11

 الدرس 56 _ مقدمات علم الاصول 56

 الدرس 699 _ صلاة الآيات 19

إحصاءات :
   • الأقسام الرئيسية : 8

   • الأقسام الفرعية : 51

   • عدد المواضيع : 1341

   • التصفحات : 1742487

   • التاريخ : 30/11/2021 - 17:17

  • القسم الرئيسي : بحث الاصول .

        • القسم الفرعي : مبحث الأوامر / بحث الاصول .

              • الموضوع : الدرس 165 _ المقصد الأول في الاوامر 97 .

الدرس 165 _ المقصد الأول في الاوامر 97



أدلة وجوب المقدمة:

قال صاحب الكفاية R: «إذا عرفت ما ذكرنا، فقد تصدى غير واحد من الأفاضل لإقامة البرهان على الملازمة، وما أتى منهم بواحد خال عن الخلل، والأولى إحالة ذلك إلى الوجدان، حيث إنّه أقوى شاهد على أن الإنسان إذا أراد شيئاً له مقدمات، أراد تلك المقدمات، لو التفت إليها».

ذكرنا في بداية هذا المبحث أنّ مشهور العلماء قد ذهبوا إلى وجوب مقدمة الواجب وجوباً شرعياً غيرياً تبعياً ترشّحياً، والآن نذكر عمدة الأدلّة على ذلك:

الدليل الأوّل: (الوجدان)

ويشكِّل هذا الدليل عمدة الأدلة على الملازمة بين وجوب الشيء ووجوب مقدمته، وهو الوجدان القاضي بأنّ من أراد شيئاً وهو يعلم أنّه يتوقف على مقدمة ميسورة له، فلا بدّ أن يريدها أيضاً. ومثاله في الأمور التكوينية ما لو أراد زيد الزواج وهو يعلم أنّه يتوقف على مقدمات معيّنة؛ كاختيار الزوجة وتهيئة حاجيات الزواج؛ بحيث لا يمكن حصول الزواج بدون هذه المقدمات، فلا بدّ أن يريدها أيضاً كما يريد ذاها.

هذا في الإرادة التكوينية، أمّا بالنسبة إلى الإرادة التشريعية، فالأمر سيان؛ إذ المولى إذا أراد شيئاً إرادة شديدة كإرادته للحج، وهو يعلم أنّه يتوقف على مقدمة لا يتحقق بدونها، وهي قطع المسافة، فلا بدّ أن يريدها أيضاً بإرادة مترشّحة من إرادته للحج نفسه. ومن هنا قلنا بوجود ملازمة واقعية أزلية بين وجوب الشيء ووجوب مقدمته، فالملازمة موجودة منذ الأزل؛ بمعنى أنّها لم تسبق بالعدم.

والإنصاف: أنّ هذا الدليل متين، ولا يمكن الفرار منه.

إلا أن جماعة من الأعلام منهم السيد الخوئي R وجماعة من طلابه قد أشكلوا عليه بإشكالين:

الأوّل: صحيح أنّ الوجدان قاضٍ بأنّ المولى إذا أراد شيئاً وهو يعلم بتوقفه على مقدمة أرادها أيضاً، إلا أنّ الإرادة ليست هي الحكم. وعليه، فليس الكلام في الملازمة بين إرادة الشيء وإرادة مقدمته، بل في الملازمة بين وجوب الشيء ووجوب مقدمته؛ أي الكلام في الملازمة من حيث الحكم لا من حيث الإرادة. والإرادة بما هي وبمقدماتها غير الاختيارية قهرية، ليست من سنخ الحكم في شيء.

وبالجملة، فإنّ هذا الدليل الأوّل غير دال على المراد.

وفيه: كما أنّ المولى إذا أراد شيئاً، استتبع هذه الإرادة حكم على المكلّف واعتبار الفعل في ذمته، وإلا فوّت عليه مصلحة تامة، فكذلك إرادته لمقدمته، فإنّه يستتبعها حكم على المكلف واعتبارها في ذمته.

وبعبارة أخرى: كما أنّ هناك ملازمة بين إرادة الشيء وإرادة مقدمته، فكذلك هناك ملازمة بين اعتبارهما.

وأمّا الإشكال بأنّ المولى قد لا يكون ملتفتاً إلى توقفه على مقدماته كي يعتبرها في ذمته.

ففيه: أنّ الكلام بعد فرض التفات المولى إلى توقف الواجب على المقدمة كما لا يخفى، فراجع استدلالهم على المسألة.

الثاني: إنّه لمّا كان العقل مدركاً للابدّية المقدمة، فلا حاجة إلى الوجوب الشرعي للزومه اللغوية.

وفيه: أنّ هذا الكلام إنّما يتم لو كان المبحوث عنه هنا هو الوجوب الأصلي الناشئ عن مبادئ مستقلة، فإنّ الأقوى حينئذٍ عدم الوجوب لعدم الحاجة إليه، ولكن الكلام في الوجوب الغيري التبعي الترشّحي؛ حيث تكون إرادة المقدمة منقدحة قهراً في نفس الآمر؛ بحيث لا يمكن أن لا يريدها. وبالجملة، فلا تصل النوبة إلى الحاجة وعدمها حتى يقال إنّه لا حاجة إلى إرادتها بعد حكم العقل.

والخلاصة: إنّه ليس الكلام في الحاجة إلى الوجوب الشرعي وعدم الحاجة إليه، وإنّما الكلام في إمكان أن يريد المولى ذا المقدمة دونها.

ثمّ إنّ اللغوية منتفية؛ فإنّه رغم اللاّبدية العقلية يبقى للوجوب الشرعي فوائد: منها التوسعة في التقرّب بإتيان المقدمة بقصد امتثالها أمرها، ومنها ترتّب الثواب على فعلها بقصد امتثال أمرها، والعقاب على تركها؛ لمخالفته أمرها، وقد تقدمت كيفية ترتب الثواب والعقاب على فعل المقدمة وتركها، فراجع.

الموضوع السابق الموضوع التالي

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الأربعاء: 04-12-2013  ||  القرّاء : 334





تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net