الصفحة الرئيسية



السيرة الذاتية

بحث الاصول

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الاصول العملية (269)

   • التعادل والتراجيح (39)

   • الاجتهاد والتقليد (55)

بحث الفقه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • مبحث القراءة في الصلاة (65)

   • مبحث الركوع (9)

   • مبحث السجود (16)

   • مبحث التشهد والتسليم (27)

   • أفعال المرأة في الصلاة (1)

   • مبحث مكروهات الصلاة (4)

   • مبحث مستحبات الصلاة (19)

   • مبحث قواطع الصلاة (30)

   • مبحث صلاة الجمعة (44)

   • مبحث صلاة العيدين (22)

   • مبحث صلاة الآيات (20)

   • مبحث صلاة الاستسقاء (9)

   • مبحث الصلوات المستحبة (19)

   • مبحث أحكام الخلل في الصلاة (27)

   • مبحث أحكام الشك في الصلاة (21)

   • مبحث أحكام السهو في الصلاة (18)

   • مبحث صلاة المسافر (68)

   • مبحث صلاة الخوف (13)

   • مبحث صلاة الجماعة (6)

بحث الرجال

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • علم الرجال والدراية والحاجة إلى علم الرجال (9)

   • عبارات التوثيق والتضعيف (5)

   • الأصول الرجالية (9)

   • اعتبار روايات الكتب الأربعة (10)

   • التوثيقات الضمنية (العامة) (31)

   • تطبيقات عملية في علم الرجال (7)

   • تحمّل الرواية ونقلـها وآداب نقلها (10)

   • أقسام الخبر (8)

   • التضعيفات العامة (15)

   • فوائد رجالية (16)

المكاسب المحرّمة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • فضل التكسب (5)

   • التكسب الحرام وأقسامه (72)

الأرشيف الصوتي

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • بحث الاصول (363)

   • بحث الفقه (438)

   • بحث الرجال (120)

   • المكاسب المحرمة (77)

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الكتب الفقهية (5)

   • الكتب الأصولية (6)

   • علم الرجال (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 الدرس 877 _ صلاة الجماعة 6

 الدرس 876 _ صلاة الجماعة 5

 الدرس 875 _ صلاة الجماعة 4

 الدرس 77_ التكسّب الحرام وأقسامه (72). ثانيهما: ما حرم لغايته: بيع العنب ليعمل خمرا / بيع الخشب ليعمل صنما وغير ذلك.

 الدرس 76_ التكسّب الحرام وأقسامه (71). ثانيهما: ما حرم لغايته: بيع العنب ليعمل خمرا / بيع الخشب ليعمل صنما وغير ذلك.

 الدرس 75_ التكسّب الحرام وأقسامه (70). ثانيهما: ما حرم لغايته: بيع العنب ليعمل خمرا / بيع الخشب ليعمل صنما وغير ذلك.

 الدرس 74_ التكسّب الحرام وأقسامه (69). ثانيهما: ما حرم لغايته: بيع العنب ليعمل خمرا / بيع الخشب ليعمل صنما وغير ذلك.

 الدرس 73_ التكسّب الحرام وأقسامه (68). ثانيهما: ما حرم لغايته: حُكْم إجارة السُّفن والدَّابَّة والمساكن للمحرَّمات

 الدرس 72_ التكسّب الحرام وأقسامه (67). ثانيهما: ما حرم لغايته: في عَمَل السِّلاح وبيعه لأعداء الدِّين 2

 الدرس 71_ التكسّب الحرام وأقسامه (66). ثانيهما: ما حرم لغايته: في عَمَل السِّلاح وبيعه لأعداء الدِّين 1

خدمات :
   • الصفحة الرئيسية
   • أرشيف المواضيع
   • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
   • أضف الموقع للمفضلة
   • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 الدرس 748 _ احكام الخلل في الصلاة 23

 الدرس 576 _ مستحبات الصلاة 11

 الدرس 72 _ كيفية تحمّل الرواية ونقلها وآداب نقلها 2

 الدرس 3 _ التعادل والتراجيح 3

 الدرس 728 _ احكام الخلل في الصلاة 3

 الدرس 585 _ تتمة مبحث مستحبات الصلاة 20 / قواطع الصلاة 1

 الدرس 481 _ القراءة في الصلاة 47

 الدرس 662 _ صلاة العيدين 4

 الدرس 152 _ الإستصحاب 13

 الدرس 785 _ احكام السهو في الصلاة 13

إحصاءات :
   • الأقسام الرئيسية : 7

   • الأقسام الفرعية : 45

   • عدد المواضيع : 1014

   • التصفحات : 1077604

   • التاريخ : 3/12/2020 - 23:39

  • القسم الرئيسي : بحث الفقه .

        • القسم الفرعي : مبحث صلاة العيدين / بحث الفقه .

              • الموضوع : الدرس 679 _ صلاة العيدين 21 .

الدرس 679 _ صلاة العيدين 21



[الخلاصة]

* في صلاة العيدين.
* الكلام في: استحباب التكبير في الأضحى عقيب خمس عشرة للناسك بمِنى، أوّلها ظهر العيد، وفي الأمصار عقيب عشر.
* الكلام في: كيفية التكبير في الفطر والأضحى. والموجود في الرِّوايات في تكبير الفطر ثلاث روايات:
* أما بالنسبة الى عيد الأضحى، فيأتي في الدرس القادم إن شاء الله تعالى.



ثمَّ إنَّه يوجد عندنا بعض الرِّوايات تدلّ على زيادة التكبير على خمس عشر:
منها: صحيحة عليّ بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليه السلام)، قال: «سألتُه عن التكبير في أيام التشريق، قال: يوم النَّحر صلاة الأُولى إلى آخر أيام التشريق من صلاة العصر، يكبِّر ويقول: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا، الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام»
(1).
ومنها: رواية غيلان، قال: «سألتُ أبا الحسن (عليه السلام) عن التكبير في أيام الحجّ، مِنْ أيِّ يومٍ يُبتدأ به، وفي أيِّ يومٍ يقطعه، وهو بمِنى وساير الأمصار سواء؟ أو بمِنى أكثر؟ قال: التكبير بمِنى: يوم النَّحر عقيب صلاة الظُّهر إلى صلاة الغَدَاة من يوم النَّفر، فإنْ أقام الظُّهر كبَّر، وإنْ أقام العصر كبَّر، وإن أقام المغرب لم يكبِّر؛ والتكبير بالأمصار يوم عرفة: صلاة الغَدَاة إلى النَّفر الأوَّل، صلاة الظُّهر، وهو وسط أيام التشريق»(2). وكذا غيرها من الرِّوايات. وفيه: أنَّ هذه الرِّوايات -مضافاً إلى ضعف الرِّواية الأخيرة بجهالة كلٍّ من غِيلان وسَلْمة بن الخطاب، وأحمد بن عيسى- محمولة على التقيَّة، لموافقتها للعامَّة، فإنَّ التكبير في الأمصار في يوم عرفة في رواية غِيلان محمول على ما عند العامَّة، بمعنى أن العامَّة في الأمصار كذا تفعل.

ثمَّ إنَّك قد عرفت سابقاً أنَّه حُكي عن السَّيد المرتضى وابن الجنيد والشَّيخ (رحمهم الله)، القول: بوجوب التكبير، تمسُّكاً بظاهر الأمر الوارد في الآية الشَّريفة، وفي الرِّوايات. ففي حسنة محمَّد بن مسلم، قال: «سألتُ أبا عبد الله (عليه السلام) عن قولِ الله عزَّ وجل: ﴿وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ﴾، قال: التكبير في أيام التشريق: صلاة الظُّهر من يوم النَّحر إلى صلاة الفجر من يوم الثالث؛ وفي الأمصار: عشر صلوات، فإذا نفر بعد الأُولى أَمْسَك أهل الأمصار، ومن أقام بمِنى فصلَّى بها الظُّهر والعصر فَلْيُكبِّر»(3). وكذا غيرها من الرِّوايات. وفيه: أنَّ الأمر محمول على الاستحباب، بشهادة صحيحة عليِّ بن جعفر المتقدِّمة عن أخيه موسى (عليه السلام)، قال: «سألتُه عن التكبير أيام التشريق أواجب هو، أم لا؟ قال: يستحبّ، فإنْ نسيَ فليس عليه شيء»(4). فإنَّها صريحة في الاستحباب، فتُحْمل الرِّوايات الظَّاهرة في الوجوب على الاستحباب. وكذلك الآية الشَّريفة المذكورة في حسنة محمَّد بن مسلم، وصحيحة منصور بن حازم الآتية.

ثمَّ إنَّ العلَّامة (رحمه الله) في المختلف نقل عن الاسكافي (رحمه الله) القول: «باستحباب التكبير عقيب النوافل» (انتهى كلامه).
أقول: وهذا هو الأقوى. ويدلّ عليه جملة من الرِّوايات:
منها: صحيحة عليّ بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليهم السلام)، قال: «سألتُه عن النَّوافل أيام التشريق، هل فيها تكبير؟ قال: نعم، وإنْ نسي فلا بأس»
(5).
ومنها: موثَّقة عمَّار بن موسى عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: «التكبير واجب في دُبُر كلِّ صلاة، فريضةً أو نافلةً، أيام التشريق»(6). والوجوب محمول على الاستحباب المؤكَّد، بقرينة عدم وجوب التكبير في النافلة بالاتِّفاق.
ومنها: معتبرة حفص بن غياث عن جعفر عن أبيه عن عليّ (عليه السلام)، قال: «على الرِّجال والنِّساء أن يكبِّروا أيام التشريق في دُبُر الصَّلوات، وعلى مَنْ صلَّى وحده، وعلى مَنْ صلَّى تطوعاً»
(7).
وأمَّا ما ورد في صحيحة داود بن فرقد، قال: «قال أبو عبد الله (عليه السلام): التكبير في كلِّ فريضة، وليس في النافلة تكبير أيام التشريق»(8). فهي محمولة على نفي تأكُّدِ الاستحباب، لا نفي المشروعيَّة، والله العالم.


*قال الشهيد الأول (رحمه الله) في الدروس: وهو "الله أكبر" ثلاثاً، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، الحمد على ما هدانا، وله الشُّكر على ما أولانا، ويزيد في الأضحى: ورزقنا من بهيمة الأنعام*
قدِ اختلفت كلمات الأعلام في كيفيَة التكبير في الفطر والأضحى، كما أنَّ الرِّوايات مختلفة في ذلك.
قال الشَّيخ المفيد (رحمه الله) في تكبير الفطر: «الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلَّا الله والله أكبر، والحمد لله على ما هدانا، وله الشكر على ما أَوْلَانا. وفي الأضحى: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، والحمد على ما رزقنا من بهيمة الأنعام» (انتهى كلامه).
وقال الشَّيخ (رحمه الله) في النِّهاية في صِفة تكبير الفطر: «الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، ولله الحمد، الحمد لله على ما هدانا، وله الشُّكر على ما أَوْلَانا. وفي الأضحى كذلك، إلَّا أنَّه يزيد فيه: ورزقنا من بهيمة الأنعام» (انتهى كلامه).
وقال ابن أبي عقيل (رحمه الله) في الأضحى: «الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر (الله أكبر خ ل)، ولله الحمد على ما هدانا، الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام، والحمد لله على أَبْلَانا» (انتهى كلامه).
وقال ابن الجنيد (رحمه الله): «في الفطر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، ولله الحمد على ما هدانا. وفي الأضحى: الله أكبر الله أكبر الله أكبر ثلاثاً، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا، الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام» (انتهى كلامه).
إلى غير ذلك من عبارات الأعلام المختلفة الذي يملّ السَّمع بالتعرّض لتمامها، خصوصاً مع مخالفتها لِما في الرِّوايات. بل قد وقع الاختلاف في الكيفيَّة من الشَّخص الواحد في الكتاب الواحد، كما حصل للمحقِّق (رحمه الله)، حيث ذكر في صلاة العيدين كيفيَّةً، وفي الحجّ في استحباب التكبير بمِنى كيفيَّةً أُخرى.
ومهما يكن، فالموجود في الرِّوايات في تكبير الفطر ثلاث روايات:
الرواية الأُولى: رواية سعيد النقَّاش المتقدِّمة، وهي على ما في الكافي، وأكثر نُسَخ التهذيب هكذا: «الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا»
(9). ولكن مع زيادة: «والحمد لله على ما أَبْلَانا»، في الفقيه خاصَّة، وفي بعض نُسَخ التهذيب تثليث التكبير.
الرواية الثانية: رواية الأعمش المتقدِّمة أيضاً: «الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا، والحمد لله على ما أَبْلَانا»
(10). وقد عرفت أنَّ الرّوايتَيْن ضعيفتان، وهما كيفيَّتان مختلفتان.
الرواية الثالثة: ما في الإقبال لابن طاووس (رحمه الله) قال: «روينا بإسنادنا إلى أبي محمَّد هارون بن موسى التُّلَّعُكْبَري بإسناده إلى معاوية بن عمَّار، قال: سمعتُ أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: إنَّ في الفِطْر تكبيراً. (إلى أن قال): والتكبير أن يقول: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد على ما هدانا ...»
(11). وهذه كيفيَّة ثالثة. والرِّواية ضعيفة، لأنَّ ابن طاووس (رحمه الله) لم يذكر طريقه إلى أبي محمَّد هارون بن موسى، كما أنَّ التُّلَّعُكْبَري لم يذكر طريقه إلى معاوية بن عمَّار، فتكون مرسلةً من جهتَيْن.
ثمَّ لا يخفى عليك أنَّ هذه الكيفيَّات متقاربة.
ولكن في المدارك -بعد أن ذكر رواية النقَّاش- قال: «وينبغي العمل عليها في كيفيَّة التكبير ومحلِّه وإنْ ضعف سندها، لأنَّها الأصل في هذا الحكم» (انتهى كلامه).
وفي المعتبر: «ويحسن عندي ما رواه النقَّاش» (انتهى كلامه).
أقول: بما أنَّه لم يثبت بطريق معتبر كيفيَّة خاصَّة في التكبير في الفِطْر فيجزي أيُّ كيفيَّةٍ كانت؛ لا سيَّما أنَّ الاختلاف بينها يسير غير قادح في حصول المطلوب.

أما بالنسبة الى عيد الأضحى، فيأتي في الدرس القادم إن شاء الله تعالى.                       

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) وسائل الشيعة: باب 21 من أبواب صلاة العيد، ح15.
(2) وسائل الشيعة: باب 21 من أبواب صلاة العيد، ح13.
(3) وسائل الشيعة: باب 21 من أبواب صلاة العيد، ح1.
(4) وسائل الشيعة: باب 21 من أبواب صلاة العيد، ح10.
(5) وسائل الشيعة: باب 25 من أبواب صلاة العيد، ح3.
(6) وسائل الشيعة: باب 25 من أبواب صلاة العيد، ح1.
(7) وسائل الشيعة: باب 22 من أبواب صلاة العيد، ح2.
(8) وسائل الشيعة: باب 25 من أبواب صلاة العيد، ح2.
(9) وسائل الشيعة: باب 20 من أبواب صلاة العيد، ح2.
(10) وسائل الشيعة: باب 20 من أبواب صلاة العيد، ح6.
(11) إقبال الأعمال: ص217.

الموضوع السابق الموضوع التالي

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الخميس: 22-11-2018  ||  القرّاء : 1126





تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net