الصفحة الرئيسية



السيرة الذاتية

بحث الاصول

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الاصول العملية (269)

   • التعادل والتراجيح (39)

   • الاجتهاد والتقليد (55)

   • مقدمات علم الأصول (69)

   • مبحث الأوامر (127)

   • مبحث النواهي (قريبا) (0)

بحث الفقه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • مبحث القراءة في الصلاة (65)

   • مبحث الركوع (9)

   • مبحث السجود (16)

   • مبحث التشهد والتسليم (27)

   • أفعال المرأة في الصلاة (1)

   • مبحث مكروهات الصلاة (4)

   • مبحث مستحبات الصلاة (19)

   • مبحث قواطع الصلاة (30)

   • مبحث صلاة الجمعة (44)

   • مبحث صلاة العيدين (22)

   • مبحث صلاة الآيات (20)

   • مبحث صلاة الاستسقاء (9)

   • مبحث الصلوات المستحبة (19)

   • مبحث أحكام الخلل في الصلاة (27)

   • مبحث أحكام الشك في الصلاة (21)

   • مبحث أحكام السهو في الصلاة (18)

   • مبحث صلاة المسافر (68)

   • مبحث صلاة الخوف (13)

   • مبحث صلاة الجماعة (59)

المكاسب المحرّمة

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • فضل التكسب (5)

   • التكسب الحرام وأقسامه (125)

بحث الرجال

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • علم الرجال والحاجة إليه (9)

   • عبارات التوثيق والتضعيف (5)

   • الأصول الرجالية (9)

   • اعتبار روايات الكتب الأربعة (10)

   • التوثيقات الضمنية (العامة) (31)

   • فوائد رجالية (16)

   • تطبيقات عملية في علم الرجال (7)

   • تحمّل الرواية ونقلـها وآداب نقلها (10)

   • أقسام الخبر (8)

   • التضعيفات العامة (15)

الأرشيف الصوتي

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • بحث الاصول (559)

   • بحث الفقه (491)

   • بحث الرجال (120)

   • المكاسب المحرمة (130)

المؤلفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

   • الكتب الفقهية (5)

   • الكتب الأصولية (6)

   • علم الرجال (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 الدرس 195 _ المقصد الأول في الاوامر 127

 الدرس 194 _ المقصد الأول في الاوامر 126

 الدرس 193 _ المقصد الأول في الاوامر 125

 الدرس 192 _ المقصد الأول في الاوامر 124

 الدرس 191 _ المقصد الأول في الاوامر 123

 الدرس 190 _ المقصد الأول في الاوامر 122

 الدرس 189 _ المقصد الأول في الاوامر 121

 الدرس 188 _ المقصد الأول في الاوامر 120

 الدرس 187 _ المقصد الأول في الاوامر 119

 الدرس 186 _ المقصد الأول في الاوامر 118

خدمات :
   • الصفحة الرئيسية
   • أرشيف المواضيع
   • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
   • أضف الموقع للمفضلة
   • إتصل بنا
مواضيع متنوعة :



 الدرس 175 _ الإستصحاب 36

 الدرس 163 _ الإستصحاب 24

 الدرس 55 _ أصالة الاشتغال 7. تنبيهات العلم الجمالي 1

 الدرس 6 _ الاجتهاد والتقليد 6

 الدرس 809 _ صلاة المسافر 19

 الدرس 920 _ صلاة الجماعة 49

 الدرس 97_ التكسّب الحرام وأقسامه (92). خامسها: تعلَّق حقّ غير البائع به

 الدرس 11 _ الاجتهاد والتقليد 11

 الدرس 119 _ فوائد رجالية 15

 الدرس 84 _ المقصد الأول في الاوامر 16

إحصاءات :
   • الأقسام الرئيسية : 7

   • الأقسام الفرعية : 48

   • عدد المواضيع : 1315

   • التصفحات : 1624261

   • التاريخ : 26/09/2021 - 16:34

  • القسم الرئيسي : بحث الاصول .

        • القسم الفرعي : مقدمات علم الأصول / بحث الاصول .

              • الموضوع : الدرس 32 _ مقدمات علم الاصول 32 .

الدرس 32 _ مقدمات علم الاصول 32



وبعد الفراغ من كلام الآخوند في تصوير الجامع لأفراد الصلاة الصحيحة، نشكل عليه بإشكالات سبعة:

أوّلاً: ذكرنا سابقاً أنَّ هذه القاعدة وإن كانت تامة في العلل الطبيعية باعتبار أنَّ الأثر الواحد الشخصي يكشف عن كون المؤثّر شخصياً بسيطاً، إلا أنَّه لا نسلِّم به صغروياً في المقام؛ لأنَّ أثر الصلاة ليس واحداً شخصياً؛ إذ النهي عن الفحشاء والمنكر عنوان منتزع من عدّة أمور خارجية متفاوتة في تأثيرها؛ فإنّا نجد أنَّ صلاة الليل مؤثّرة في النهي عن الفحشاء والمنكر أكثر من صلاة المحارب أو صلاة الغريق أو المهموم، وبالتالي فإنَّ أثر النهي عن الفحشاء والمنكر عنوان كلّي منتزع من تأثيرات الصلوات المتفاوتة، ممّا ينفي كون الأثر واحداً شخصياً، وينفي بالتالي كونه كاشفاً عن كون المؤثّر كذلك.

ثانياً: لو سلّمنا أنَّ الأثر كاشف عن كون المؤثر جامعاً ماهوياً بسيطاً، إلا أنَّنا بالوجدان لا نجد أنَّ هذا العنوان الجامع هو المؤثر، فليس عنوان الصلاة ما ينهى عن الفحشاء والمنكر، وإنَّما أفراد الصلاة الخارجية بكيفياتها الخاصة، ومن هنا كان تأثير بعض الأفراد أشدّ من بعض، وإلا لو كان مرجع التأثير إلى العنوان، والفرض أنَّه واحد، لتواطأت تأثيراتها.

ثالثاً: انتهى صاحب الكفاية إلى أنَّ الجامع لأفراد الصلاة بسيط غير مركّب؛ لأنَّ المركّب تتداخل فيه الصحة والفساد، وهذا صحيح، إلا أنَّه كيف يُنتهى إلى جامع بسيط لأفراد الصلاة والحال أنَّها مركّبة من مقولات متعدّدة لا جامع بينها؛ لأنَّها أجناس عالية؟ بل كيف يُنتهى إلى جامع لمرتبة واحدة من مراتب الصلاة والحال أنَّ الصلاة الواحدة مركبة من مقولات مختلفة في حقيقتها؟ فالنيّة من مقولة الكيف النفساني، والركوع من مقولة الوضع، والذكر من مقولة الكيف المسموع... ولا يمكن الجمع بين مقولتين فضلاً عن أكثر، ولا يمكن بالتالي تصوير جامع حقيقي ذاتي لأمور متباينة في حقيقتها.

رابعاً: ذهب صاحب الكفاية إلى أنَّ الأثر، وهو النهي عن الفحشاء والمنكر أو المعراجية أو القربان إلى الله، يكشف عن المسمّى، وهو الجامع.

ويرد عليه: أنّ الأثر إنّما يكون مترتباً على الصلاة بعد الإتيان بها، وهذا إنَّما يكون بعد التسمية، فلا يمكن أن يكون الأثر الفعلي المتأخر في الوجود عن المسمّى كاشفاً عنه. وبالجملة، فإنَّه عند تعيين المسمى، لم يكن هناك أثر حتى يكون ذلك الأثر وجها للمسمى.

خامساً: إن كان الأثر هو ما يكشف عن المسمّى؛ أي الجامع لأفراد الصلاة الصحيحة، للزم أن يكون أكثر الناس خلال صلاتهم غافلين عن معنى الصلاة؛ لأنَّهم يكونون حينها غافلين عن آثارها، ومع الغفلة عن الكاشف، كيف يُتصوَّر المنكشَف الذي هو المعنى؟!

سادساً: إنَّ دعوى كون النهي عن الفحشاء والمنكر، أو المعراجية، أو القربان إلى الله، أثراً لخصوص الصلاة غير معلوم؛ إذ من المحتمل جداً أن يكون ذلك أثراً للصوم والحج والكثير من العبادات. وبالتالي لا تصلح هذه الآثار أن تكون كاشفة عن مسمّى واحد، وهو الصلاة.

سابعاً: مع قطع النظر عن كلّ ما ذكرناه، فإنَّ الجامع المفروض لا بد أن يكون واضحاً عند الناس؛ بحيث يعرفون أنَّ متعلق التكليف الشرعي هو هذا المسمّى بالصلاة مثلاً، وأمّا ما يكون غامضاً لا يلتفت إليه إلا الأوحدي من الناس، فكيف يمكن أن يتعلّق به التكليف، والفرض أنَّ متعلّق التكليف يكون معنى يدركه عامّة الناس حتى يمكن امتثاله بسهولة؟!

والخلاصة: إنَّ هذا المعنى الغامض لا يصلح أن يكون متعلقاً للتكليف الشرعي.

إن قيل: صحيح أنَّه لا يوجد جامع ماهوي ذاتي للأفراد الصحيحة، ولكن لمَ لا نقول بأنَّ الصلاة موضوعة للآثار، بأن يكون معناها هو النهي عن الفحشاء والمنكر أو نفس المعراجية ونحو ذلك؟

قلنا: يلزم من هذا القول الترادف، وهو واضح البطلان؛ إذ لا يصحّ استعمال ألفاظ هذه الآثار بدل الصلاة الصحيحة، فتأمل.

الموضوع السابق الموضوع التالي

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : الخميس: 20-12-2012  ||  القرّاء : 297





تصميم، برمجة وإستضافة :    

الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net